الرشيديةسياسة

كعكة الإدارة بالجهة ..الحلقة الثانية: “الكوبل الإداري” يتحصل على الغنيمة الكبرى

في إطار تتبع “الجهة8” لشؤون مجلس جهة درعة تافيلالت، و إدارتها، اذ تعتبر هذا الاهتمام الاعلامي منها، ترجمة حقيقية لاسم جريدتنا “الجهة8” التي حصرت تغطياتها و اهتمامها الاعلامي فقط بما يدور في الجهة الثامنة في الترتيب الترابي المغربي، أي بجهة درعة تافيلالت، و اعتبارا لكون الموارد البشرية عنصرا حاسما في تنزيل التنمية الشاملة في ابعادها المتعددة، توصلت الجريدة، كما وعدت قراءها، بلائحة المترشحين لشغل مناصب المسؤولية بإدارة جهة درعة تافيلالت، والتي سبق و أشرنا أننا سنعمل على متابعة هذا الملف و الكشف عن جميع خيوطه و العلاقات المتحكمة فيه و المصالح موضوع التبادل.

وكما سبق لمصادرنا أن أكدت من داخل الإدارة، أن خطوة اجتياز مباريات التعيين في مناصب المسؤولية بإدارة الجهة، ما هو إلا حلقة أخرى من حلقات الوزيعة التي تتعرض لها أموال الجهة، التي انطلقت قدوم الرئيس الجديد و فرض موظف في عمالة الرشيدية، ضدا على ارادة الحزب محليا و مركزيا، والتي كانت من تجلياتها توظيفات مشبوهة للمقربين من عائلة المسؤولين على الجهة.

الكوبل الإداري : ضبابية تشوب التوظيف و أسئلة معلقة حول الكفاءة

تبدأ قصة ثنائي المصلحة، عندما وضعا ترشحهما قبل أربعة سنوات، للتوظيف داخل ادارة الجهة و نجحا معاً، و مع مرور الأيام برزت عدم وجاهة اختيارات لجنة الاختبار التي انتصبت في الامتحان الشفوي لهما، حتى أن المدير السابق لادارة الجهة قال لأحدهما متحسرا ، وبحضور العديد من الموظفين “لقد ندمت على توظيفك” في اشارة ضمنية إلى أن الأمر لم يكن بين يديه و ان سلطة الاختيار تجاوزته.

بطل الكوبل الإداري، كما وصفته مصادرنا، و حين لم يمض على توقيعه محضر الالتحاق موظفا بجهة درعة تافيلالت، شهرا كاملا، و حتى يظهر كفاءته المزعومة، و تكوينه القانوني المفشوش، قام بمبادرة منه، بمرافقة مفوض قضائي إلى الخزينة الجهوية، من اجل تسليم وثائق إدارية الى الخازن الجهوي، مقدما نفسه أنه “الشؤون القانونية “، في رعونة مهنية و خرق واضح للمساطر الادارية في التعامل مع مؤسسات الدولة، و وتبني اللباقة الواجبة بينها.

“الشؤون القانونية” قام، خلال الواقعة نفسها، بالاصطدام مع الخازن الجهوي و أجج الصراع معه إداريا، الذي لولا حزمه، لتطور الامر الى حدوث تهجم عليه داخل ادارة الخزينة الجهوية، وهو موظف الدولة المحلف المقبول لدى محاكم المملكة.

و من بين مظاهر ضعفه كفاءته، تقول مصادر الجريدة، “يبرز عجزه في التعدد اللغوي، وعجزه عن التعبير باللغة العربية بسلاسة، فكثيرا ما اشتكت جهات تنظم اجتماعات و لقاءات و تكوينات رسمية، من انسحاب بطلنا، حينما يتعلق الأمر بالتداول باللغة الفرنسية، كونه لا يفقه في هذه الأخيرة غير الأبجدية، بل حتى التعبير لديه بالعربية يتعثر و يتردى في سيرورة تركيب الجمل و النطق بها. ” يضيف المصدر.

إن بطلنا، كما أوردت مصادرنا، كثيرا ما يظهر نفسه “مهما” داخل الادارة، رغم أن لا مهام محددة له، سوى انه من خدم مدير المصالح و رؤساء المصالح و الاقسام، و يتطاول على اختصاصات و عمل موظفين آخرين أقل درجة إدارية منه، متذرعا بحصوله على “الحماية” من مدير المصالح، حتى أن من أهم شروط رئاسة مصلحة ما داخل مؤسسة عمومية، هو التوفر على ميزة تملك و إجادة لغتين أجنبيتين على الأقل، إلى جانب اللغة اليومية، وهو ما لا يحوزه بطلنا.

مصادر الجريدة، التي تحدثت لنا حول الموضوع، أكدت أنه لم يسبق لمجلس الجهة، أن فاز بأي ملف دبره المعني بالأمر أو أشرف عليه أو وضعه عليه أصبعه، بل أنه كان سببا في قضايا عديدة خسرت فيها الجهة أموالا طائلة، و هو ما كان يمكن تفاديه لو توفرت الكفاءة والتكوين الرصين في من تدخل في ترتيب مسارها.

بطلة الكوبل الإداري..كعكة عيد الميلاد و حلوى الجهة و ملف تزوير و أشياء أخرى

تحدثت مصادرنا، عن تورط بطلة الكوبل الإداري، في علاقة مشبوهة إذ توضع عليها عشرات علامات الاستفهام، مع زوجة أحد المقاولين الكبار، والذين تعاملت معهم الجهة في السابق و مازالت تتعامل معهم، لاعتبارات مرتبطة بسلطة المال بالدرجة الأولى، حيث استفادت من احتفال خاص و “فخم” بمناسبة ذكرى أحد أعياد ميلادها بفندق فخم بالرباط، و ذلك مباشرة بعد توقيعها على محضر نهاية الخدمة الذي تبنى على أساسه ورقة الأداء للمقاولات، بقيمة فاقت 100 مليون سنتيم، رفقة موظف آخر، وهو احتفال لم يكن طبعا من اجل سواد عيون بطلتنا الخارقة.

في فضيحة أخرى، لبطلتنا، قالت مصادرنا، أن حادثة تزوير وثيقة رسمية، شهدتها ادارة الجهة، إبان الانتخابات الماضية لانتخاب أعضاء اللجنة الثنائية المتساوية الأعضاء بادارة مجلس الجهة، كانت بطلتها بطلتنا، والتي ترأست لائحة أعضاء من الموظفين، حينما وضعت توقيع أحد الاعضاء المرشحين، والذي كان في سفر قبل يومين من تاريخ التوقيع ووضع لائحة الترشيح، إلا أن حنكة الموظفين و يقظتهم منعتها من تمرير هذه الوثيقة، التي تحمل توقيع شخص كانت تتواصل معه هاتفيا و أخذت موافقته لادراج اسمه باللائحة، و أعطت لنفسها حق التوقيع مكانه، وبالتالي كانت لتقف أمام مقصلة القانون.

نهاية ولاية الرئيس السابق..الكوبل الإداري يلعب على الحبلين و يقفز نحو عش الحمامة

مصادر “الجهة8″ قالت في معطياتها، أن الكوبل الإداري، و خلال الأشهر القليلة من ولاية الرئيس السابق، رئيسا على ادارة المجلس، عمد الى تأدية خدمات وصفتها مصادرنا ب”الجليلة” من ضمنها التوقيع في ظروف غير قانونية على محررات رسمية و المشاركة في تحرير وقائع قانونية عن علم أنها غير صحيحة، و في المقابل انتظر، مع فريق آخر من الموظفين، أن يغدق عليه المجلس السابق بمصلحة إدارية و التعويضات المرافقة لها.

الكوبل، بعلاقاته المبنية على خيانة الادارة، سيفشل في اقناع مصالح ولاية الجهة بالتأشير على قرار فتح التباري على مناصب المسؤولية خلال شهر يونيو 2021، الذي دبجه الكاتب الخاص للرئيس السابق و عمل على ارساله للتاشير من طرف والي الجهة، إلا أن هذا الأخير كان له رأيا آخر و قابله باللامبالاة، لينتقل الكوبل الى الخطة ب، تقول مصادرنا، بمباشرة اتصالاته مع إحدى مجالس الجهات الأخرى بالمملكة، من أجل تفعيل انتقال مع نقل المنصب المالي، قصد الحصول هناك على مصلحة إدارية بعد برهة من الزمن، وهو ماجرت الموافقة عليه.

بعدما توصلت المصالح المعنية بالموافقة، ستأتيه طمأنة من من طرف مدير المصالح الحالي، الذي كان يقدم نفسه ممثلا لوالي الجهة آنذاك (2021)، بأن الكوبل غير مستهدف بعد تنصيب المجلس الجديد، الذي لحق مجلس شوباني، و بأن باب الإجتهاد مفتوح، في إشارة إلى رغبة المدير المستقبلي للجهة لاستغلال حاجة الكوبل الإداري إلى الترقية السريعة…تقول مصادرنا، أن عبقرية الكوبل الاداري، ستتفتق و ستتجه نحو الاصطفاف الى جانب احدى مصالح الولاية، في غفلة من المصالح الولائية العليا، والتي كانت، حسب تصريحات مستشاري العدالة والتنمية بالرشيدية، تحارب حزب العدالة والتنمية بطريقة “فجة” و غير “مهنية” إطلاقا، حيث ستبدأ عمليات “البيع” لرئيس مجلس الجهة السابق و اعضاءه،تحركاتهم، مخططاتهم، مواقفهم مما كان يجري…طمعا في الحصول على وضع إداري مريح مع المجلس الجديد الذي نصبته السلطة و ترعى تدبيره السياسي و الإداري بطريقة جد متحكم فيها، حسب مصادرنا. وهو ما اعتبره اعضاء من الكتابة الجهوية للحزب خرقا لمقتضيات كتمان السر المهني، حيث عرض ثقة الرئيس و اعضاء المجلس بتعدد مشاربهم، الى الخيانة.

رغبة الكوبل الإداري في التسلق الإداري و في حرق مراحل الترقية الإدارية، بالرغم من التساؤلات العريضة حول تكوينه و كفاءته و توظيفه، جعلته يلعب مع حزب العدالة و التنمية و مع السلطة المحلية في محطات عديدة، من ضمنها محطة انتخابات الثامن من شتنبر الماضي، حتى يحظى “بالقرب” و ألا يتعرض ل”التهميش و النسيان” مع المجلس الجديد.

فترة الرئيس الجديد ..الكوبل الإداري يرتع في “الامتيازات و المال العام” و يحصل على الغنيمة الكبرى

نظيرا لخدماته التي قدمها في السابق لمدير المصالح، تقول مصادرنا، حصل بطلنا على حظوة من هذا الأخير، و حماية منه، خصوصا و أنه مكنه من العديد من الامتيازات، من ضمنها حضور التكوينات للمصالح الخارجية داخل الرشيدية و خارجها، مما يعني الحصول على تعويضات للتنقل، فاقت 10.000 درهم خلال 12 شهرا فقط الماضية.

هذه المكافأة ستترجم عبر تمكينه من استعمال سيارة الادارة في احتياجاته الشخصية، و من تمثيل المدير في الادارة عند تغيبه برخصة إجازة سنوية، و كذا الأولوية الدائمة في المهام خارج الرشيدية، ولو تعلق الأمر بتوقيع اتفاقية شراكة مع احدى الجماعات القريبة.

يطلق عليه المنتخبون “اللصقة” غير القابلة للتفكك، خصوصا مع كاتب المجلس، الذي شوهد اكثر من مرة معه بالرشيدية و فنادق ميدلت، و عمل منذ تاسيس المجلس الجديد على اختراق الأعضاء، و خلق علاقات معهم أغلبها مرتبط بالمصلحة المتبادلة، و بايجاد مخاطب يزودهم بما يجري بالمجلس دون تعقيدات الإدارة، و مديرها، وهي العلاقة التي دفعت بهذا الأخير إلى التغير في تعامله معه، حيث اصبح يرى فيه تهديدا واضحا للعلاقة الوحيدة التي يجب ان تجمع المنتخب حسبه، بالإدارة، مما دفع بالمدير الى اعلان غضب خفي من سلوكات الكوبل الإداري، إلا أنها لا ترقى إلى الحرمان من منصب المسؤولية لرئاسة مصلحتين إداريتين، والتي سيجري اجتيازها اليوم الخميس، وهو ما سيعلن فيه الكوبل الإداري، ناجحا فيه.

وستواصل “الجهة8” موادها حول توزيع كعكة الادارة اليوم الخميس، اذ الحلقة الثالثة ستنصب حول “الوافد الجديد على ادارة مجلس الجهة وكيف استطاع ان يصعد براتبه بنسبة اقتربت من 100 في المائة”.

اقرأ المزيد :

كعكة الإدارة بالجهة ..الحلقة الأولى : “مول الميزانية” يحقق حلمه داخل ادارة الجهة و يستغل مواردها


مقالات ذات صلة

Back to top button
error: Content is protected !!

Adblock Detected

يجب عليك تعطيل مانع الإعلانات - Ad Block أو عدم إغلاق الإعلان بسرعة حتى يمكنك الإطلاع على المحتوى