الرشيديةالمرأةحوادثمجتمع

وزيرة التضامن من الرشيدية : “التمكين الاقتصادي للنساء بالجهة من توصيات الفاعلين الترابيين”

حلت وزيرة التضامن و الإدماج الاجتماعي والأسرة، بمدينة الرشيدية، أمس الجمعة، في نشاط رسمي من أجل إطلاق المنصة الالكترونية لتسجيل النساء في برنامج “جسر التمكين والريادة” بجهة درعة تافيلالت.

و قالت عواطف حيار، وزيرة التضامن و الإدماج الاجتماعي والأسرة، خلال كلمتها الافتتاحية للقاء، الذي انعقد بالمركب السوسيوثقافي بأولاد الحاج، إن “هذا  اللقاء خصص لإطلاق المنصة الرقمية لبرنامج جسر التمكين والريادة، و يأتي بعد توقيع اتفاقية شراكة، قبل أشهر، بين وزارة التضامن والادماج الاجتماعي و ولاية جهة درعة تافيلالت و مجلس الجهة، حيث تستهدف حوالي 3.000 امرأة على مستوى الجهة.

و اضافت حيار، أن المشروع، الذي يهدف إلى مواكبة النساء في وضعية صعبة، حاملات المشاريع، و تعزيز وتقوية قدراتهن التدبيرية و التسويقية، يأتي في إطار تفعيل التوجيهات السامية لصاحب الجلالة نصره الله، والأهمية الكبرى التي يوليها جلالته، من أجل النهوض بوضعية المرأة، و كذا تنزيلا لمخرجات النموذج التنموي الجديد لبلادنا.

و ذكرت الوزيرة، في كلمتها الافتتاحية، أن التمكين الاقتصادي للنساء بالجهة، الذي ينبني على 3 محاور، تهم البيئة الاجتماعية الذكية و الدامجة  و المساواة والتمكين والريادة و منظومة القيم والاستدامة والأسرة، كان من الانتظارات التي عبر عنها الفاعلون الترابيون بالجهة.

و أشادت المتحدثة، ب”الدور الهام الذي يقوم به جميع الفاعلين في المجال الاجتماعي، تحت اشراف والي الجهة و رئيس مجلس الجهة، و الذين لا يدخرون جهدا في سبيل تنمية و تطوير المجال الترابي و تحسين اوضاع الفئات في وضعية صعبة بالجهة، التي تزخر بمؤهلات مهمة جدا، و الجهة الغنية بالتراث اللامادي و جهة العلم و العلماء و الشرفاء و ايضا جهة لديها موروث ثقافي مهم جدا و لها موارد طبيعية” حسب الوزيرة.

و من جهته، قال رئيس مجلس الجهة، في كلمة بالمناسبة، “إن تنفيذ برنامج التأهيل والتمكين الاقتصادي للنساء حاملات المشاريع وللأشخاص في وضعية إعاقة، الذي تشرف عليه معالي الوزيرة شخصيا، يعد برنامجا رائدا وطموحا يهم شريحة مهمة من مجتمعنا، والذي انخرط فيه مجلس الجهة بواسطة إبرام اتفاقية شراكة مع الوزارة ومع المجالس الاقليمية بالجهة، بغلاف مالي قدره 40 مليون درهم يساهم فيه مجلس الجهة ب 50%، وذلك من أجل مواكبة وتسهيل ولوج النساء لسوق الشغل وتمكينهن من مزاولة  أنشطة مدرة للدخل”.

و أبرز اهرو ابرو، في الكلمة نفسها، أن هذه الاتفاقية تجسد الأهمية التي يوليها مجلس جهة درعة تافيلالت لمسألة الادماج الاقتصادي للنساء في وضعية صعبة.

و خلال هذا اللقاء، الذي حضره والي جهة درعة تافيلالت و عامل إقليم الرشيدية، بوشعاب يحضيه، و مديرة وكالة التنمية الاجتماعية و مدير التعاون الوطني، وممثلي القطاعات الحكومية بالجهة والمنتخبين ورجال الاعلام، جرى تقديم المنصة الالكترونية” جسر التمكين و الريادة” من طرف مستشار السيدة الوزيرة، كما تم الإعلان عن طلب إبداء اهتمام الحاضنات الاجتماعية، من أجل إيجاد آلية لتنزيل الأرضية التي يتم الاشتغال عليها للتمكين و الريادة.

و توجه الوفد المشارك في اللقاء، لزيارة بعض المراكز الاجتماعية بالرشيدية؛ من بينها مركز التربية و التكوين ايت مسعود و تعاونية الحايك المدغري، إلى جانب المركز السوسيوتربوي للأطفال في وضعية إعاقة بالرشيدية، فضلا عن زيارة مركز القرب لتكوين النساء بحي النهضة.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
error: Content is protected !!

Adblock Detected

يجب عليك تعطيل مانع الإعلانات - Ad Block أو عدم إغلاق الإعلان بسرعة حتى يمكنك الإطلاع على المحتوى