الرشيديةمجتمع

توافد عدد كبير من المهاجرين الأفارقة على مدينة الرشيدية .. و الساكنة تتوجس من الانفلات الأمني

توافدت، مؤخرا، أعداد غفيرة من المهاجرين الأفارقة، على مدينة الرشيدية، قادمة من مدن مختلفة من المملكة، ما خلق جوا غير اعتيادي في جنبات المحطة الطرقية و أضواء المرور، يتخذون من الأولى امكنة للإيواء و الأكل و النوم و الثانية محطات للسعاية و “إقلاق” راحة مستعملي الطريق الذين يقفون في “الضوء الأحمر”.

و لوحظ هذا التزايد في أعداد المهاجرين بكثرة، حيث احتلت كل نقاط أضواء المرور من طرفهم، على طول الشارع الرئيسي مولاي علي الشريف بالرشيدية، و الروافد المؤدية اليه، و أضحى ل”المتسولين” من الافارقة سلوكا شبه عدواني اتجاه مستعملي الطريق، حيث أصبحوا يتدافعون و يتسابقون ل”خطف” ما يجود به عليهم زائري المدينة، مستعملين شتى طرق الاستفزاز.

و أصبحت الساكنة و مستعملي الطريق، وخاصة الشارع الرئيسي مولاي علي الشريف، حسب تصريحات متطابقة، يتأففون من منظر الكثير من المهاجرين الافارقة في اماكن توقف السيارات وفي الحديقة المقابلة للمحطة الطرقية، حيث كثيرا ما دار بينهم شجار و نزاع يكون عنيفا في أحايين كثيرة، حول “عطايا” الناس.

و عمد عدد من المهاجرون الأفارقة، في حادث سابق، إلى تشكيل حواجز بشرية في المداخل الرئيسية للمحطة الطرقية، ومنع الحافلات وسائقيها من ولوج الأماكن المخصصة لهم من أجل نقل المسافرين، من أجل الضغط لنقلهم الى مدينة الدارالبيضاء، وهو ما خلف استنفارا أمنيا كبيرا، أنتج احتواء الوضع معه.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

Back to top button
error: Content is protected !!

Adblock Detected

يجب عليك تعطيل مانع الإعلانات - Ad Block أو عدم إغلاق الإعلان بسرعة حتى يمكنك الإطلاع على المحتوى